الموقع الرسمي للاعلامي الدكتور عمرو الليثي

الموقع الرسمي للاعلامي الدكتور عمرو الليثي (http://amrellissy.com/vb/index.php)
-   مقالات عمرو الليثي (http://amrellissy.com/vb/forumdisplay.php?f=30)
-   -   دكتور عمرو الليثي يكتب الأسماء الحقيقية لأبطال رأفت الهجان (http://amrellissy.com/vb/showthread.php?t=47480)

على الشامى 12-05-2020 03:47 AM

دكتور عمرو الليثي يكتب الأسماء الحقيقية لأبطال رأفت الهجان
 
تحدثنا فى الأسبوع الماضى عن عمارة الديدى، وكيف انتقلت أسرة والدتى من السويس إلى القاهرة عقب إخلائهم لعمارتهم فى بورتوفيق عقب إطلاق صاروخ إسرائيلى عليها.. وبالمناسبة، فقد اتصل بى الأسبوع الماضى السيد سامى شرف، وزير شؤون رئاسة الجمهورية فى عهد الرئيس الراحل
عبدالناصر، وكان له تعقيب على مقالى الذى تحدثت فيه عن شخصية ليڤى كوهين أو رفعت الجمال، وأبلغنى السيد سامى شرف عن عملية تجنيد رفعت وعن الضباط الذين كانوا مسؤولين مسؤولية مباشرة عن تدريبه وتجهيزه للسفر إلى إسرائيل فى فترة أوائل الخمسينيات..


ومن المعروف أن السيد حسن عليش من كبار ضباط المخابرات العامة المصرية ومن مؤسسى هذا الجهاز العظيم، ثم تولى أمره السيد محمد نسيم الذى كان مسؤولا مسؤولية مباشرة عن تشغيل الجمال فى فترة عمله فى إسرائيل».. انتهى بذلك تعقيب السيد سامى شرف عما نشرته فى المقالات السابقة، ونعود إلى عمارة الديدى، هذه العمارة التى قُدّر لها أن يتم تصويرها سينمائيًا فى أكثر من فيلم سينمائى عندما قام والدى- رحمه الله- الكاتب والسيناريست الكبير ممدوح الليثى بكتابة فيلم «ثرثرة فوق النيل»، كان من ضمن المشاهد التى يجب تصويرها زيارة شخصية أنيس البحيرى، والتى جسدها الفنان الراحل عماد حمدى إلى الجبهة المصرية بعد النكسة ليرى حجم ما لحق بالسويس من دمار، وبعد زيارته استيقظ ضميره وقرر أن يبتعد عن الحشيش وخرج إلى الشارع مناديا: «الفلاحة ماتت ولازم نسلم نفسنا يا ناس.. فوقوا الحشيش اللى بتشربوه بطلوه»، وكان يقصد والدى بكلمة «الفلاحة ماتت» مصر بعد نكسة يونيو ٦٧، وكان يقصد بـ«يا ناس فوقوا» أى يجب أن نسترد أرضنا وكرامتنا..
وتشاء الظروف أن يختار المخرج حسين كمال مخرج الفيلم العمارة التى كان يقطن بها جدى- رحمه الله- أمين الديدى كنموذج من النماذج الصارخة للعدوان الإسرائيلى، الذى تم على السويس وأهلها، ثم أيضا بعد فترة بسيطة قام والدى بكتابة فيلم «الحب تحت المطر» عن رواية الأديب الكبير نجيب محفوظ، وكانت أحداث الفيلم تدور فى السويس، وأيضا تم تصوير هذه العمارة وأصبحت من أهم الشواهد على حجم العدوان الإسرائيلى على السويس وأهلها فى تلك الفترة العصيبة من تاريخ مصر.


الساعة الآن 10:51 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المشاركات والمواضيع بالمنتدى تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهه نظر الموقع
الموقع برعاية الشركة المصرية لتطبيقات الانترنت