« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: دكتور عمرو الليثي يكتب الأسماء الحقيقية لأبطال رأفت الهجان (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب عمارة الديدى (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب الأخ الوفى (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب حكاية محمود عبدالعزيز مع «الهجان» (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب وجدت رأفت الهجان على سطوح بيت جدى «2» (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب وجدت رأفت الهجان على سطوح بيت جدى!! (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب رأفت الهجان (٢) (آخر رد :على الشامى)       :: برنامج واحد من الناس لقاء مع الطفل المعجزة سعيد ابراهيم (آخر رد :على الشامى)       :: قناة الحياة برنامج واحد من الناس 31-10-2020 (آخر رد :على الشامى)       :: قناة الحياة برنامج واحد من الناس 30-10-2020 (آخر رد :على الشامى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-20-2020, 08:22 PM
الصورة الرمزية على الشامى
على الشامى على الشامى غير متواجد حالياً
إداره الموقع
 

افتراضي دكتور عمرو الليثي يكتب المذنبون

مازلنا مع سينما نجيب محفوظ وسوف نتحدث اليوم عن فيلم «المذنبون» المستمد من رواية المرايا للأستاذ نجيب محفوظ والتى كانت أحداثها تدور في الثلاثينات وقام بكتابة السيناريو والحوار وتطويع الأحداث والشخصيات كى تتناسب مع الزمن الذي أنتج فيه الفيلم في عام 1976 والدي المرحوم ممدوح الليثى وأخرجه المخرج الكبير سعيد مرزوق ورواية المذنبون هي من أقرب الروايات إلى عالمنا المعاصر خاصة القضايا الأخيرة التي كانت حديث الرأى العام خلال الأيام القليلة الماضية ومازالت حتى الآن..


ورواية المذنبون تدور حول الفنانة التي تقتل بعد انتهاء حفل ساهر حضره نخبة من رجال وسيدات المجتمع ويتهم في قتلها تلك الشخصيات المرموقة، وكى تثبت كل شخصية أنها بريئة من تهمة قتل هذه الفنانة تعترف على نفسها بارتكاب جريمة أخرى في نفس زمن وقوع جريمة القتل وكانت جرائمهم على الرغم من أنها أخف من جريمة القتل في العقوبة إلا أنها أشد ضراوة في حق المجتمع من جريمة القتل فنجد ناظر مدرسة يسرب الامتحانات..

وهذا طبيب يجرى عمليات إجهاض.. وهذا مهندس يغش في البناء، وهذا رجل ذو سلطة يتردد على الممثلة من أجل قضاء وقت ممتع، وغيرهم من النماذج التي عرضها الفيلم لشخصيات وأنماط مختلفة، ويتم القبض على كل من كانوا في الحفل، بعد أن كشفت الشرطة أن الجرائم التي ارتكبوها لا تقل عن جريمة القتل...

ترك هذا الفيلم بصمة كبيرة في تاريخ السينما المصرية ولم تمر الرقابة على المصنفات الفنية في مصر بأزمة كالتى مرت بها عام 1977 بسبب ذلك الفيلم وقد صنف من أفضل مائة فيلم مصرى، وكان الفيلم صارخاً في تعريته الفساد في المجتمع المصرى بشكل صادم على كافة المستويات لجميع شرائح المجتمع، لكن عرض الفيلم في المسابقة الرسمية لأولى دورات مهرجان القاهرة السينمائى الدولى واستقباله بشكل ممتاز من النقاد العالميين- جعلا الرقباء يميلون إلى السماح بعرض الفيلم.. وقد أدى ذلك إلى معاقبة كل الكوادر الرقابية المسؤولة عن هذا السماح فتمت إحالة 17 رقيبا للتحقيق لأنهم أجازوا عرض الفيلم في البداية.. كما أدى أيضاً إلى صدور قوانين رقابية جديدة في وقتها..

بعد عامين من قرار وقف عرض الفيلم، تكونت لجنة فنية رقابية برئاسة سعد الدين وهبة لإجازة عرض الفيلم من عدمه. وتم عرض الفيلم في السينمات المصرية وقتها لفترة ثلاثة أشهر.



التوقيع:


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية